1 إجابة واحدة
227 مشاهدة

ماهو رد فعل القانون في حالة الابتزاز والتحرش

سئل منذ 19 أيام بواسطة ياسين العالمي
227 مشاهدة

السلام عليكم انا كنت على علاقة مع فتاة تدرس فقط في مواقع التواصل الاجتماعي بغرض الزواج وعندما بحث عنها جيدا وجدت انها تقيم علاقات اخرى ومؤخرا كان يبتزها احد لانها ارسلت له صورتها عارية وعندما ابتعدت عنها وقمت بحظرها من مواقع التواصل اصبحت تاتي الي وتقول لي تكلم معي والا سافعل "الشوهة لك" وتجدر الاشارة الا انني لم التقي بها ابدا وتواصلي معه كان اخلاقيا شكرا وما العمل في هذه الحالة وتجدر كذلك انها قاصر

تعليق أضف تعليق

إجابة واحدة
3.5k إجابة - مستشار قانوني - متخصص

الأمر متوقف على ما كنت تقوله لها في مواقع التواصل الاجتماعي.
فإذا كان هناك ما يفيد أنك تحاول استدراجها لعمل فعل مشين فهو يعتبر تغريرا بالقاصر وهو معاقب عليه بالقانون الجنائي.
لذا عليكم الابتعاد عن القاصرين.

منذ 16 أيام (معدّل: منذ 11 أيام)
12 تصفيق

تعليقات أضف تعليق

مستخدم

التغرير هو نقل الضحية القاصر من مكانها العادي اي منزل الاسرة او المدرسة ولو بارادتها الى مكان اخر وهذا ما كرسه قضاء محمة النقض في احد قراراتها 10/1485 في القضية عدد 98/474 وبالتالي فان التغرير هو النقل من مكان الى مكان وهو المجرم عليه بالفل 475 اما هنا فالجريمة ليست بتغرير بل في حالة اقدامه على طلب صور للفتاة في وضعيات هنا يكون هتك عرض قاصر دون عنف واعتبر الاجتهاد القضائي والفقه ان صغر سن المجني عليه هو قرينة قانونية على عدم الرضى ولو قامت بارسال الصور بنفسها
# هذا فقط من باب اغناء النقاش القانوني#

منذ 14 أيام (معدّل: منذ 14 أيام)
3.5k إجابة - مستشار قانوني - متخصص

أحترم تعريف محكمة النقض للتغرير ولكنني أختلف معها كليا، ورأيها ليس قرآنا منزلا، بل حتى القرآن خاضع للتأويل.
وللإحاطة بتعريف التغرير لا بد من الرجوع في نظري إلى المنبع الذي هو الفصل 471 من القانون الجنائي الذي حدد كل الحالات المعاقب عليها تحت ذلك الفصل وأعقبه بالفصول الموالية المتضمنة لحالات التشديد فنص على ما يلي:
من استعمل العنف أو التهديد أو التدليس لاختطاف قاصر دون الثامنة عشر عاما أو لاستدراجه أو إغرائه أو نقله من الأماكن التي وضع فيها من طرف من له سلطة أو إشراف عليه، سواء فعل ذلك بنفسه أو بواسطة غيره، يعاقب بالسجن من خمس إلى عشر سنوات.
ويفهم من هذا النص أي الفصل 471 أن الجرائم التي يمكن أن تقع على القاصر هي الاختطاف والاستدراج والإغراء والنقل من المكان الذي وضعه فيه صاحب السلطة والإشراف. وبالتالي فإن ما جاء في تعريف محكمة النقض يقتصر على حالة واحدة هي النقل من مكان إلى آخر، ولم يتطرق اجتهاد المحكمة إلى حالة الإغراء والاستدراج.
ومن هنا كان جوابنا السابق أن الدردشة مع القاصر على مواقع الواصل الاجتماعي لا ستدراجه أو إغرائه بالقول يعتبر تغريرا أيضا، وما ذلك إلا تطبيق لما جاء في الفصل 471 المذكور.
أما هتك العرض فلا يتصور إلا بالمسيس بين الجاني والقاصر، ولا يمكن تصوره بما ذكرت فيب تعقيبك ( طلب الصور في وضعيات) وقد حاول الإحاطة به أحد الباحثين فعرفه بقوله أنه فعل غرضه الإخلال بحياء المتلقي ودون رغبته، ويشترط فيه العلم والإدراك والإرادة من الجاني ، ولا يكون إلا بالتعدي المادي والاحتكاك المباشر بالمتلقي ، ولا يشترط جنس محدد لأي من الطرفين ، ويعتبر الفعل هتك عرض بمجرد كشف عورة المجني عليها حتى دون المساس بها أو المساس بالعورة دون كشفها ، والعورة هي أي جزء من أجزاء الجسم التي يحرص الفرد على صونها وحجبها عن الأنظار .
هذا ايضا فقط من باب إغناء النقاش القانوني.

منذ 11 أيام
مستخدم

ما جاء في تعقيبك استاذ دليلك القانوني هو جدير بالاخد

منذ 11 أيام

أضف تعليق

791 مشاهدة
سئل بواسطة khalid baha
تم الرد عليه منذ 4 أعوام بواسطة أيمن - رجل قانون
791 مشاهدة
288 مشاهدة
سئل بواسطة Abdo016
تم الرد عليه منذ 3 أعوام بواسطة أيمن - رجل قانون
288 مشاهدة
108 مشاهدة
108 مشاهدة

إحصاءات

محكمتي في أرقام


34.6k
استشارة

19.6k
إجابة

52.6k
مستخدم

23.9k
تعليق