1 إجابة واحدة
230 مشاهدة

اتهامات وتهديدات ومضايقات في العمل

سئل منذ 10 أيام بواسطة Aadil Aadil
تم الاستعجال منذ 10 أيام
230 مشاهدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
سيدي، أنا ممرض أشتغل في مصحة خاصة وهي مصحة تابعة لشركة متعددة الجنسيات مقرها في السويد، بالتالي فالكل يعد أجيرا لديها سواء أكانوا أطباء أو إدارة أو ممرضين وغيرهم. منذ اليوم الأول لاشتغالي في هذه المصحة وجدت واقعا متناميا من سوء الادارة والتدبير، من قبل المسؤولين والمدراء المحليين، وأقصد بالمحليين الذين يديرون المصحة بشكل مباشر ويومي، لان هناك المدراء العامون مثل مدير الموارد البشرية والمدير العام ومدراء آخرون فوقهم، هؤلاء كلهم أجانب من جنسيات أخرى، ولا نراهم الا في فترات متباعدة، شهريا وسنويا غالبا. المهم، واقع من التمييز والفساد الاداري والفوضى وعدم احترام القانون الداخلي سواء من قبل المسؤولين أو الممرضين وحتى بقية الاجراء. المهم أنني طوال خمس سنوات وأنا ألتزم الصمت، اللهم في بعض الفترات التي اضطررت فيها إلى وضع شكايات كلها شفوية ضد بعض الممرضين المتسيبين والذين يفعلون ما يحلو لهم ضدا على القانون الداخلي، مستغلين في ذلك علاقاتهم الوطيدة والمشبوهة مع المسؤولتين لدينا في الادارة، وكنت قد وضعت شكاية مكتوبة لدى احدى المسؤولتين، بأحد الاجراء لممارسته المستمرة للعنف اللفظي والنفسي بل وحتى الجسدي مع الأجراء (وهي واقعة كنت قد استشرتكم فيها. استشارة تحت عنوان – إهانات وسوء معاملة في العمل-) المهم أن الوضع لا زال على ما هو عليه، مع نوع من التحسن الطفيف بسبب بعض القرارات الصادرة عن المدراء الأجانب عند تنبههم لبعض هذه المشاكل. ولأن الوضع وصل بالنسبة لي لحد لم أعد اطيق فيه التحمل (ولست الوحيد بل كل الاجراء الآخرين الشرفاء)، قمت بارسال شكاية الكترونية لمدير الموارد البشرية أتظلم فيها من هذا الواقع. ومن لحظتها انقلبت الدنيا علي من قبل المسؤولتين المباشرتين، تهديدات ومضايقات في العمل، لا يتسع المجال لذكرها كلها بتفاصيلها، والمصيبة أنني لا أستطيع إثباتها (رغم وجود كاميرات المراقبة والتي تبقى تحت تصرف المسؤولتين، تشغلانها وقتما أرادتا، تمحوان ما شاءتا، المهم لديهما تحكم كامل بها). التهديدات وصلت الى حد اتهامي من قبل إحدى الممرضات المقربات للإدارة بالتحرش الجنسي (في إطار اجتماع عقده مدير الموارد البشرية عن بعد، من أجل الاستماع وحلحلة الوضع) بالإضافة الى مجموعة من الاتهامات الأخرى وكلها ملفقة ولا دليل مادي عليها. المهم أن المدير شك في قضية التحرش الجنسي ولم يتقبلها وأدان أيضا بقية الخروقات المرتكبة، خصوصا والظاهر انه لا يثق كثيرا في الإدارة المحلية، لان المصحة تتخبط في العديد من المشاكل مند تولي هاتين السيدتين لادارتها. وأيضا بعد حادثة طرد ثلاثة من الاجراء ظلما من قبل هاتين السيدتين في قضية ملفقة تماما، والتي لم يعلم بشأنها الا بعد أن وصلت الى ردهات المحكمة (كنت قد استشرتكم بخصوصها تحت عنوان – طرد تعسفي مع طعن في الشرف-). المهم الأن أن مدير الموارد البشرية رفض كل اتهامات الإدارة لي وأوصى بضرورة احترام القانون الداخلي وأنه سيتابع القضية في المستقبل. استشارتي ليست قانونية بالدرجة الأولى، لكني فقط أسال عن كيف علي التعامل الآن مع الإدارة حيث أضحيت مستهدفا من قبل السيدتين المسؤولتين واعوانهما من الاجراء الفاسدين، أخاف ان تتهماني من جديد بالتحرش أو بتلفيق تهمة سرقة لي (وقد سبق لهما تلفيق هذه التهمة لأحد الاجراء والذي تحت عامل الخوف قدم استقالته وانسحب) أو أي تهمة أخرى. كما سبق لاحدى هاتين المسؤولتين مسح تسجيل فيديو لواقعة نتج عنها وفاة أحد المرضى نتيجة الإهمال في المراقبة من قبل الممرضين الفاسدين، كانت أخفت معالمها عن المدراء الأجانب لعلمها برد فعلهم والذين لن يترددوا للامانة بطردها والاجراء بل والتبليغ عن الواقعة لدى النيابة العامة (تجدون احداث هذه الواقعة أيضا في استشارة لي بعنوان – وفاة مريض نتيجة الإهمال الطبي-) هل هناك من اجراء قانوني وقائي أحمي به نفسي، وبماذا تنصحونني سيدي من واقع تجربتكم في المجال القانوني والقضائي؟
واستسمحكم عذرا للاطالة، جزاكم الله خيرا على صبركم.

تعليق

إجابة واحدة
6.3k إجابة - مستشار قانوني - أكثر من 30 سنة خبرة في محاكم المغرب
اسأل هذا الخبير
يبدو من سؤالكم أنكم تشتغلون في وضع غير سليم وتتعرضون للمضايقات والابتزاز، ولكن النقطة المضيئة في واقعكم هي أن مدير الموارد البشرية على علم بالأمر ووعد بالمتابعة، وبالتالي فإن المعول عليه هو وضعه دائما في صورة ما يجري إذا كانت لهذا المدير سلطة وقدرة على التغيير.
كما أنني أتساءل عن قدرتك في إبلاغ الخروقات التي تعرفها المصحة للمسؤولين الأجانب دون أن تظهر أنت في الصورة حتي لا ينقلب الأمر عليك إذا لم يثبت لهم شيء مما تقول، ولكن أشترط ألا تقوم بذلك إلا إذا كانت لديك حجج دامغة على سوء التسيير وانعدام الانضباط بما في ذلك الوقائع التي سبق أن استشرتنا حولها، لأنني أشك أن يبقى المسؤولون الأجانب صامتين خاصة إذا كانت وضعية المصحة لا تسير وفق ما كان منتظرا منها من ناحية الدخل المالي لأنه لا يوجد مستثمر في العالم يرى تدهور استثماره ويبقى ساكتا.
بخصوص الخوف من اتهامك بالتحرش الجنسي أنصح بالابتعاد عمن يهددك به وألا تختلي بأي امرأة أثناء العمل داخل مكتب مغلق وأن تحرص على أداء عملك كممرض وفق المطلوب منك وتترك باقي الأمر لأصحابه، وما دامت الكاميرات موجودة في المصحة وتسجل كل شاردة وواردة فأشك أن يتم اتهامك بالأمر لأن المطلوب من جهة الاتهام أن تقدم الدليل على ذلك، وأن مسح ما تسجله الكاميرات إذا لم يكن وفق ضوابط المصحة المعمول بها ، أقصد مسح التسجيلات القديمة التي لم تعد إليها حاجة، فإن هذا التصرف هو حجة على من يقوم بالمسح بدون ضرورة وهذا قد يثير انتباه المسؤلين الأجانب على أن هناك شيء يراد إخفاؤه.
كما أقترح عليك إذا كانت هناك ظروف عمل أفضل في جهة أخرى فعليك تقديم استقالتك، ولا أريدك أن تعتبر هذا الأمر تصرفا انهزاميا ولكنه سيكون أفضل بالنسبة لحياتك النفسية لأن العمل في ظروف متوترة يعود بالضرر على صحة الإنسان.
منذ 9 أيام (معدّل: منذ يوم واحد)
تصفيق

تعليقان

مستخدم

سيدي،
أولا شكرا على ردكم.
ُُُثانيا، هل يمكن لي تقديم شكاية لدى وكيل الملك من أجل الوشاية الكاذبة، لأن الممرضة التي اتهمتني بالتحرش الجنسي لا زالت متمسكة به أمام الادارة، ولم تقدم أي دليل مادي يثبت ادعائها، وهو ما يعد مساسا بكرامتي وسمعتي داخل المصحة، خصوصا أن نشرت الشائعة بين بقية الأجراء؟ والادارة لم تتخذ ضدها أي إجراء.

منذ 8 أيام
6.3k إجابة - مستشار قانوني - أكثر من 30 سنة خبرة في محاكم المغرب

معذرة على التأخير في الرد.
جوابك نجده في المادة 445 من القانون الجنائي التي تنص على أنه من أبلغ بأي وسيلة كانت، وشاية كاذبة ضد شخص أو أكثر إلى الضباط القضائيين أو إلى ضباط الشرطة القضائية أو الإدارية أو إلى هيئات مختصة باتخاذ إجراءات بشأنها أو تقديمها إلى السلطة المختصة، وكذلك من أبلغ الوشاية إلى رؤساء المبلغ ضده أو أصحاب العمل الذين يعمل لديهم، يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى خمس سنوات وغرامة من مائتين إلى ألف درهم، ويجوز للمحكمة أن تأمر علاوة على ذلك، بنشر حكمها كله أو بعضه في صحيفة أو أكثر، على نفقة المحكوم عليه.
وإذا كانت الوقائع المبلغ بها تستوجب زجرا جزائيا أو إداريا، فإن المتابعة عن الوشاية الكاذبة، تطبيقا لهذا النص، يمكن الشروع فيها، إما عقب الحكم النهائي ببراءة المبلغ ضده أو إعفائه أو عقب صدور أمر أو قرار بعدم متابعته أو عقب حفظ الشكاية بأمر من أحد رجال القضاء أو الموظف أو رئيس المبلغ ضده أو مستخدمه المختص بالبت في الشكاية.
وما دام الأمر يتعلق بوشاية تتعلق بجريمة معاقب عليها قانونا فيكفيك أن تجمع الأدلة على أن هذه الممرضة قد قدمت شكاية للإدارة التي تعمل بها تتهمك فيها بالتحرش الجنسي وترفع شكواك إلي النيابة العامة، لأنه تبعا لصراحة نص الفصل 445 فإن تبليغ الشكاية إلى رؤسائك في العمل يعتبر وشاية معاقب عليها قانونا.

منذ يوم واحد

إحصاءات

محكمتي في أرقام


77k
استشارة

27.7k
إجابة

143.4k
مستخدم

29k
تعليق