1 إجابة واحدة
177 مشاهدة

المطالبة بحقوق أجير متوفى

استشارة عاجلة منذ 15 أيام بواسطة actax.benwakrim
إجابة مختارة واحدة
177 مشاهدة

رجل عمل لأكثر من 40 سنة مع مشغل دون أن يصرح به واستمر بالعمل حتى بلغ السبعين من عمره ولم يتقاعد ولم يستفيد من أي حق من حقوقه. استمر في العمل إلى غاية شهر مارس 2020 فتوقف بسبب الجائحة ولم يستأنف العمل بعد ذلك لظروفه الصحية. صاحب العمل استمر بدفع أجرته طيلة سنتين ولغاية وفاته في شهر أبريل الماضي واقترح أن يدفع لزوجته أجر شهري قدره 1000 درهم بعد وفاة الزوج.
هل لورثته المطالبة بحقوق والدهم المتوفى أم لا؟
وشكرا جزيلا لكم.

تعليق

إجابة واحدة
5.8k إجابة - مستشار قانوني
أولا يجب الإشارة إلى ان ما قام به هذا المشغل لا يمكن اعتباره خدمة لوجه الله لأنه أخل بالواجبات القانونية المفروضة عليه كمشغل إزاء أجيره بعدم التصريح به لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي إذا كان المتوفى خاضعا لهذا النظام، ولأن علم الصندوق بهذا الإخلال يوجب متابعته من طرف الصندوق من أجل أداء الغرامات المنصوص عليها في القانون المنظم للصندوق وأيضا متابعته من أجل عدم احترام المقتضيات القانونية المتعلقة بالتصريح بالأجراء.
وقد نص على هذه العقوبة الفصل 72 من القانون النظم للصندوق والذي غير وتمم بالمادة الأولى من القانون رقم 02 - 17 الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 127 - 04 - 1 بتاريخ 21 رمضان 1425 ) 4 نوفمبر 2004 (: ج. ر. عدد 5263 بتاريخ 25 رمضان 1425 ) 8 نوفمبر 2004 والذي ينص على أن المشغل الذي لم يمتثل لمقتضيات هذا الظهير يتعرض لغرامة يتراوح قدرها بين 50 درهما و 600 درهم بصرف النظر عن الحكم بأداء واجبات الاشتراك المستحقة والزيادات عن التأخير والغرامات إذا طلب هذا الأداء الطرف مقيم الدعوى. ( وطبعا الإلزام باداء الاشتراكات غير المؤداة تخص الأجراء الأحياء الذين لا زالوا يشتغلون) وتطبق الغرامة تبعا لعدد المأجورين الذين لم يراع المشغل هذه المقتضيات بالنسبة إليهم من غير أن يتجاوز مجموع الغرامات 20.000 درهم. وتقيم الدعوى النيابة العامة بطلب من المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أو من الأجراء المسجلين في هذا الصندوق.
هذه بصفة عامة العواقب المترتبة على المشغل في حالة عدم التصريح.
وللإشارة فإن المتوفى رحمه الله قصر في المطالبة بحقوقه قيد حياته لأن قانون الصندوق وإن كان يفرض عل المشغل القيام بالتصريح فإن الفصل 15 منه ينص صراحة على أنه إذا امتنع المشغل من تسجيل شخص شغله خول هذا الأخير الحق في أن يطلب مباشرة تسجيله وانخراط مشغله.
وانطلاقا من هذا النص الأخير يمكن استخلاص الحكم القانوني الذي يجيب على السؤال المتعلق بمدى أحقية الورثة في المطالبة بحقوق والدهم، مع الإشارة أن من يستفيد من الحق هي الأرملة والأبناء القاصرون الذين لا تتجاوز أعمارهم 16 سنة و 21 سنة إذا كانوا يتابعون الدراسة، أو ثمان عشرة سنة إذا كانوا يتابعون تدريبا مهنيا طبقا للشروط المقررة في التشريع المعمول به أو في المؤسسات المقبولة من لدن الإدارة.
وعليه فإن القانون لم يرتب أي حق مباشر في مواجهة المشغل بعد الوفاة لأنه ( القانون) افترض أنه وضع الآليات التي تحفظ حق الأجير، وهي الانخراط الإجباري في الصندوق وأداء الاشتراكات، وفي حالة الرفض أو التلكأ أعطى هذا الحق للأجير نفسه وإذا لم يفعل فيعتبر مقصرا في حقوقه، ورب العمل المقصر في التصريح لن يتحمل سوى الغرامات المنصوص عليها في القانون وسيؤديها للصندوق ما لم تتقادم، ولا يمكن لورثة الأجير المستحقيق لراتب بعد الوفاة مطالبته بشيء من ذلك.
قد يكون هناك رأي يقول بأنه يمكن متابعته بالتعويض عن الضرر في إطار قواعد المسؤولية التقصيرية، ولكن هذا الرأي قد يواجه بأن الأجير المتوفى ساهم بخطئه في الضرر بعدم التصريح بنفسه.
وبالتالي فإن ما ينتهي إليه رأيي هو أنه لا يملك الورثة المستحقون للراتب بعد الوفاة أي حق مباشر تجاه رب العمل، سوى التبليغ به للصندوق الذي سيباشر حقوقه في الغرامات ليس إلا. أما الورثة المستحقون لحقوق ما فلا أرى من مصلحتهم سوى السعي إلى توثيق الالتزام الذي تحمله المشغل باداء مبلغ 1000 درهم حتى لا يتملص منه بعد ذلك.
هذا كل ما استخلصته من دراسة قوانين الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي إذا كان المتوفى يندرج ضمن الفئات التي تنخرط فيه.
منذ 14 أيام (معدّل: منذ 14 أيام)
تصفيق

تعليق

853 مشاهدة
سئل بواسطة لولو
تم الرد عليه منذ 5 أعوام بواسطة دليلك القانوني
853 مشاهدة
600 مشاهدة
سئل بواسطة adam09
تم الرد عليه منذ 5 أعوام بواسطة سمارة
600 مشاهدة

إحصاءات

محكمتي في أرقام


49.8k
استشارة

22.3k
إجابة

86k
مستخدم

25.7k
تعليق