1 إجابة واحدة
395 مشاهدة

جارتنا حولت مسكنها لبيت دعارة

استشارة عاجلة منذ شهر واحد بواسطة Abdelkhakek
إجابة مختارة واحدة
395 مشاهدة

السلام عليكم
تقطن بجوارنا سيدة حولت مسكنها إلى شبه بيت دعارة مقابل عمولة تأخذها هي، بالإضافة إلى أنها دائمة السب والشتم بصوت مرتفع دون الاكتراث لنا كجيران، علما أن المنزل الذي تقطنه لا تادي واجبات كرائه مستغلة تواجد المالك في المهجر.
هذه السيدة أرملة وأم لطفلين قاصرين.

تعليق

إجابة واحدة
6.1k إجابة - مستشار قانوني
حجز موعد
اقتصرت على عرض وقائع ولم تطرح أي سؤال، ولكن يبدو انك والجيران قد تأذيتم من سلوك هذه المرأة، وإذن فلا يبقى أمامكم سوى تقديم شكاية بها إلى السيد وكيل الملك أو مباشرة إلى الضابطة القضائية التي يتعين عليها فرض رقابة على منزلها لضبط الجريمة في حالة تلبس وستتم متابعتها وفقا للقانون.
وللعلم فهناك نصوص في القانون الجنائي تعاقب هذا السلوك الإجرامي ورد النص عليها في الفصلين 498 و 501، ولست أدري أيهما سينطبق على الأفعال المنسوبة لهذه المرأة لأن البحث التمهيدي هو الذي سيبين أي فصل سينطبق على أفعالها، مع الإشارة أن هناك نصوصا أخرى تغلظ العقوبة المنصوص عليها في هذين الفصلين إذا توفرت ظروف التشديد المنصوص عليها في هذه المرأة.
وللفائدة أنقل لك مضمون الفصلين 498 و 501 .
الفصل 498:
يعاقب بالحبس من سنة إلى خمس سنوات وبالغرامة من خمسة آلاف إلى مليون درهم، ما لم يكن فعله جريمة أشد كل من ارتكب عمدا أحد الأفعال الآتية:
1 - أعان أو ساعد أو حمى ممارسة البغاء أو جلب الأشخاص للبغاء وذلك بأية وسيلة كانت؛
2 - أخذ بأي شكل كان نصيبا مما يحصل عليه الغير عن طريق البغاء أو الدعارة أو أخذ معونات من شخص اعتاد على تعاطي البغاء أو الدعارة وهو يعلم بذلك؛
3 - عاش مع شخص اعتاد على تعاطي البغاء وهو يعلم بذلك؛
4 - استخدم أو استدرج أو سلم أو حمى شخصا بقصد ممارسة البغاء أو الدعارة برضاه أو مارس عليه ضغوطا من أجل ممارسة البغاء أو الدعارة أو الاستمرار في ذلك؛
5 - مارس الوساطة، بأية صفة كانت، بين من يتعاطى البغاء أو الدعارة وبين من يستغل بغاء الغير أو دعارته أو يؤدي مقابلا عن ذلك؛
6 - ساعد من يستغل بغاء أو دعارة الغير على إعطاء تبرير وهمي لموارده المالية؛
7 - عجز عن تبرير مصادر مالية ملائمة لمستوى معيشته في الوقت الذي يعيش فيه مع شخص اعتاد على تعاطي البغاء أو الدعارة أو له علاقات مشبوهة مع شخص أو عدة أشخاص يتعاطون البغاء أو الدعارة؛
8 - عرقل أعمال الوقاية أو المراقبة أو المساعدة أو إعادة التربية التي تقوم بها القطاعات أو الهيآت أو المنظمات المؤهلة لذلك تجاه أشخاص يمارسون البغاء أو الدعارة أو معرضين لتلك الممارسة .
الفصل 501:
يعاقب بالحبس من أربع سنوات إلى عشر سنوات وبالغرامة من خمسة آلاف إلى مليوني درهم كل من ارتكب مباشرة أو بواسطة الغير أحد الأفعال الآتية:
1 - حيازة أو تسيير أو استغلال أو إدارة أو تمويل أو المشاركة في تمويل محل أو مؤسسة تستعمل بصفة اعتيادية للدعارة أو البغاء؛
2 - قيام من يتولى حيازة أو تسيير أو استغلال أو إدارة أو تمويل أو المشاركة في تمويل أية مؤسسة مفتوحة للعموم أو يستعملها العموم بالاعتياد على قبول ممارسة شخص أو عدة أشخاص للدعارة أو البغاء داخل المؤسسة أو ملحقاتها أو قبول بحثهم داخلها عن زبناء لأجل الدعارة أو البغاء أو تغاضيه عن ذلك أو تشجيع السياحة الجنسية؛
3 - وضع محلات أو أماكن لا يستعملها العموم رهن إشارة شخص أو عدة أشخاص مع العلم بأنهم سيستعملونها للدعارة أو البغاء.
تطبق نفس العقوبة على مساعدي الأشخاص المذكورين في الفقرات السابقة من هذا الفصل.
يجب في جميع الحالات، أن يؤمر في الحكم بالإدانة بسحب الترخيص الذي كان يستفيد منه المحكوم عليه كما يجوز أن يحكم بإغلاق المحل نهائيا أو بصفة مؤقتة .
وحتى لا تستغرب من حصول هذه المرأة على عقوبة أقل مما هو منصوص عليه في النص القانوني الذي أوردتهن في الحالة التي تتم فيها محاكمتها، فعليك أن تعلم ان القانون منح القاضي الجنائي سلطة منح ظروف التخفيف، وهي تعطيه صلاحية النزول عن الحد الأدنى المقرر للعقوبة، كما منحه صلاحية إيقاف تنفيذ العقوبة( سورسي كما في دارجتنا) إذا كان الفاعل ليست له سوابق قضائية.
منذ شهر واحد (معدّل: منذ شهر واحد)
10 تصفيقات

تعليق واحد

مستخدم

شكرا على كافة التوضيحات.

منذ شهر واحد

إحصاءات

محكمتي في أرقام


57.2k
استشارة

23.5k
إجابة

98.4k
مستخدم

26.6k
تعليق